أرشيف ل يناير 2017

يناير 03 2017

كلمة المدير العام لشبكة الإعلام المجتمعي/راديو البلد في حفل نهاية عام 2016

نشرت بواسطة تحت فئة اﻹعلام الناشط -

 

أهلا وسهلا بكم في حفلتنا التقليدية في نهاية العام والتي من خلالها نحاول ان نستعرض اهم انجازاتنا ونعرج على اخطائنا ونتمنى بالتحسن في العام القادم.

لن اكون مبالغا ان قلت انني سعيد بإنتهاء هذا العام الذي شهدنا فيه المأسي المحلية والاقليمية. وعام 2016 أيضا لم يكن بعام جيد لنا في هذه المؤسسة من عدة نواحي ادارية ومالية وغيرها.

مهنيا لم يكن العام الماضي بهذا السوء. فقد حققنا العديد من الانجازات والخبطات الإعلامية ولا شك ان تأثيرنا ودورنا كمؤسسة اعلامية مستقلة وشجاعة زاد في العام الماضي والذي بدأناه بتحقيق عن سفرات الملك لعام 2015 الامر الذي جلب لنا ضغوطات وانتقادات رسمية ولكن في النهاية تبنى الديوان الفكرة واصدر بيان مطابقا لتقريرنا واعلن انه سيتم اصدار بيان سنوي حول نفس الموضوع.

دائرة التحقيقات الاستقصائية ايضا اتحفتنا بتحقيقين مهمين حول اوراق بنما منها فردوس خالد شاهين وأردنيو بنما في العراء  كما وجاءت في الخريف الماضي بتحقيق نواب البزنس والذي حصد الجائزة الاولى عربيا في مسابقة شبكة اريج للتحقيقات الاستقصائية.

من ابرز انجازاتنا ايضا تفوق برنامج رينبو من إعداد وتقديم رئيس تحريرنا الزميل محمد العرسان والذي وصل الى الدرجة الثالثة من اهم البرامج الاذاعية في الفترة المسائية حسب ما اعلمنتا به دائرة الابجاث في مؤسسة ايبسوس للدراسات.

برنامج طلة صبح من تقديم الزميل محمد فريج ايضا يسجل نجاحات يومية وقد نجحنا باختراق مهم عند موافقة شركة زين برعاية البرنامج وهي اول مرة ننجح في الحصول على رعاية من هذه الشركة الرائدة ومديرها المهتم بالشان العام السيد محمد هننادة.

وقد شاركت زين ايضا برعاية برنامجي سيارة إف إم من تقديم المبدع محمد ابو صفيه وفريقه من نادي المستمعين. كما تم رعاية برنامج كلنا زي بعض من إعداد وتقديم رامي زلوم, وقد حضي الزميل زلوم ايضا بدعم سخي من اصحاب شركة إير دبي مشكوريين.

مناظرات راديو البلد كان لها دور مهم بما في ذلك المناظرة الإنتخابية للدائرة الثالثة والتي ادت حسب البعض الى تحسين فرص مرشح معين تم انتخابه بعد عملية توزيع كبير لمقطع من المناظرة.

انهينا في الصيف  مشروع “هنا الزرقاء” وهو مشروع ناجح بقيادة الزميلة عطاف الروضان وبدعم من الاتحاد الاوروبي وسنبداء قريبا بمشروع جديد ايضا بقيادة عطاف وبدعم الاتحاد الاوروبي في مجال التنوير ومناهضة التطرف كما سنقوم بانتاج ومضات تنويرية بدعم هولندي ونرويجي. كما تقدمنا لجائزة برنامج الخليج العربي للتنمية ( اجفند) لبرنامج سوريون بيننا المعني بإعطاء صوت لاخواننا السوريين في الاردن.

حظيت مقالات “تكوين” وهي فكرة رئيس مجلس إدارتنا الياس فركوح و ادارة وتحرير التنويري محمود منير باهتمام واسع ولكنها توقفت مؤقتا قبل شهرين املين بعودتها في عام 2017 وبقوة.

مشاركتنا في تغطية الانتخابات ونشاطات مؤسسات المجتمع المدني تركت الاثر الكبير لدى مستمعينا ونشكر في هذا المقام الدور المميز لنادي المستمعين واعضائه. كما نجحنا بكسب ثقة الحكومات المتالية من خلال مشاركة كبار المسؤولين والنواب في برامجنا واقدم هنا شكرا خاص للزميل حمدان الحاج لدوره المميز في اقناع الوزراء بالمشاركة وقيادته في برنامج اسال الحكومة.

حضورنا في شبكات التواصل الاجتماعي تحت ادارة المؤثرة روان العزة حصلت على 220 الف مشاركة لراديو البلد و211 الف لموقع عمان نت. كما حصل موقعنا على يوتيوب من ادارة غسان فرج بمشاركة حوالي مليون و300 الف مشاهد في عام 2016

ورغم هذه الانجازات إلا  ان مؤسستنا واجهت أزمة مالية خانقة تسببت بتاخر الرواتب لبعض الاشهر وزادت من ديون المؤسسة.

الصعوبات جاءت لاسباب متعددة منها تراجع عام للإعلام التقليدي لصالح الإعلام الرقمي وشبكات التواصل الاجتماعي كما تسبب تغيير عدد من المؤسسات الدولية لاهدافهم في الاردن من الاصلاح الى شؤون اللاجئين. كما وكان لتوسع طاقمنا الاداري والإعلامي اكبر من قدرتنا على زيادة الازمة المالية والتي نأمل اننا على وشك التغلب عليها شكرا للاهتمام العديد من المؤسسات والشخصيات الاردنية ومؤسسات المجتمع المدني المؤمنة بدورنا التنويري والديمقراطي خاصة في الوقت الحالي. كما وكان للزميل محمود البوريني المدير المالي دور مهم في مساعدتنا بضبط الانفاق وتقليص الفجوات المالية.

لقد كان علينا العمل على توحيد جهد العاملين وتقليص فريق العمل الامرالذي لم يكن سهلا علي وعلى زملائي في الادارة واشكر في هذاالمقام الزملاء المدراء عرسان وبوريني وعطاف ومجلس ادارتنا برئاسة القاص الياس فركوح ومشاركة الخبير الاذاعي والناقد السينمائي محمود الزواوي.

لدينا افكار جديدة لضمان استدامة راديو البلد لسنوات طويلة من خلال منظومة تعتمد على فطمنا التدريجي من التمويل الخارجي واستبداله بتمويل من شركات ومتبرعين اردنيين ومؤسسات المجتمع المدني الاردنية نأمل ان نزف اخبارا جيدة في هذا الخصوص خلال اول ستة أشهر من العام القادم. كما وسنقوم بإجراء تغييرات على البرامج ومدتها وعلى الموسيقى بهدف زيادة المستمعين.

والان الى جوائز المؤسسة السنوية

في مجال التمييز لدى المتطوعين يسعدني ان أقدم شهادة تقدير للزميل صالح حنش معد ومقدم برنامج “شبابنا غير”

والان يأتي دورالاعلان السنوي عن جائزة المدير العام للموظف المميز في عام 2016 والتي تتضمن راتب شهر إضافي للفائز.

جائزة المدير العام تذهب الى جندي مجهول يعرفه العاملون لدينا ولكن معظم المستمعين والمتابعيىن لا يعلمون به. الفائز محرر وراصد ومتابع للموقع ومقدم النصح والتوجيه المهني لكافة الزملاء والزميلات. ولكن قد تكون اهم ميزة له هو التمسك القوي وبدون تنازل للمبادئ المهنية للصحافة المستقلة. البعض يعتبرها حنبلية ولكنها بالاساس مبادىء مهنية نؤمن بها ويقوم الحاصل على الجائزة بضمان التزام المؤسسة بها وبذلك يكون الضمير المهني للمؤسسة.

جائزة المدير العام لعام 2016 تذهب الى الزميل الصحفي المهني مهند الصرعاوي.

نأمل للجميع سنة سعيده ونأمل لمؤسستنا الاستمرار والازدهار في تطبيق رؤيتنا ان نكون المؤسسة الإعلامية الاكثر تأثير في مجال الديمقراطية والتنوير والحرية.

كل عام وانتم بخير.

لا تعليقات