أرشيف ل نوفمبر 2001

نوفمبر 19 2001

الحق اجماعي أم الحق الفردي؟… قراءة في تصريحات البرفيسور سري نسيبه

نشرت بواسطة تحت فئة مدونتي -

الجدل الحاد الجاري حول تصريحات البرفيسور سري نسيبه ليست غريبة عليه. ففي أحد الأيام تلقى هجوماً من طلابه في جامعة بيرزيت يسبب إقتراحه امكانية ضم الضفة الغربية وغزه الى اسرائيل من أجل إجبار اسرائيل على إحترام الحقوق الفردية للفلسطينين الذين يسكنون ما بين النهر والبحر . وككل ننبي كانت أقواله انذاك سابقه لأوانه ولم يفهمه سوى القله. الا أن مرور السنوات جلبت للمفكر الفلسطيني العديد من المؤيدين والمناصرين الذين أصبحوا يكرروا أفكاره متحدين الدوله اليهوديه على أحد الأمرين الزواج أم الطلاق . الزواج هنا يتطلب إقامة دوله ثنائية القوميه لكافة مواطنيها من عرب ويهود والطلاق هو فكره دوليتين لشعبين.

ولما كان الإجماع الفلسطيني لفكرة الدوله الفلسطينيه المستقله في الضفه والقطاع وغزه ، ولما أصبحت لهذه الفكرة إجماع دولي وشبه إجماع اسرائيلي فرض علينا البرفيسور نسيبه ضرورة معالجة موضوع حساس كان للآن موضوع إجماع لدى الشعب والقيادة الفلسطينيه.

من موقعه كرئيس لجامعة القدس وبعد تعينه ممثلاً سياسياً لمنظمة التحرير الفلسطينيه في القدس جاء التحدي الجديد من نسيبه على شكل اقتراح ما أسماه بضرورة تحديد اولويات الشعب الفلسطيني بين الحق الفردي والحق الجماعي . إقرأ المزيد »

لا تعليقات

نوفمبر 12 2001

يوميات فلسطيني في نيويورك

نشرت بواسطة تحت فئة مدونتي -

كان جالساً بالمقعد المجاور لي وهو يحاول أن يعبئ أوراقا ًرسمية ومعه جواز سفر مغربي . كنت أقرأ رواية غالب هلسه زنوج وفلاحين وبدو محاوﻻ أن أوضح له أن الكتاب باللغه العربية، ولكن المسافر معي في رحلة الخطوط الجوية الفرنسيه كان مضطرباً . لقد كنا مسافرين من باريس الى نيويورك أكثر من شهر بعد أحداث ” أيلول ” ، وكان الإضطراب والتخوف على جاري المغربي كبيراً لغاية أنه رفض التكلم خلال سبعة ساعات من السفر خوفاً من تشكك باقي المسافرين فيه. كنت مهتماً بمعرفة ماذا حدث لنيويورك هذه المدينه الصاخبه والمليئه حيويه بعد الهجوم الإنتحاري الذي أدى لوفاة الآف الأمريكيين.

عند خروجي من الطائرة الجمبو في مطار كيندي بنيويورك مع باقي المسافرين بدأنا بالسير نحو منطقة فحص الجوازات وهو ممر طويل يصل بالمسافر الى قاعه كبيرة ينتظر المسافر بدور منظم من أجل التحقق من وثائق سفره الا أن هذه المرة كان هناك شرطيان بزي مختلف يراقبون القادمين وسرعان ما كان إختيارهم لي من بين عشرات المسافرين ، ولكن بعد التحقق السريع من جواز سفري قام أحد أفراد الأمن الأمريكان بالسماح لي بالسير كالمعتاد الى قاعة الجوازات وثم الى قاعة الأمتعه وخروجاً الى الشارع حيث سيارات التاكسي التي يقودها مهاجرون من كافة دول العالم تنتظر القادمين إقرأ المزيد »

لا تعليقات