أرشيف ل مايو 2016

مايو 26 2016

خطاب الملك بالأرقام

نشرت بواسطة تحت فئة مقالاتي,اﻷردن -

زاوية تكوين/موقع عمان نت

بقلم داود كُتّاب

هناك فائدة وعبرة، أحياناً، في إجراء تحليل للكلمات وتكرارها في خطابات الملوك والرؤساء، وخطاب الملك عبد الله الثاني بمناسبة الاحتفال بالعيد السبعين لاستقلال المملكة، ومئوية الثورة العربية الكبرى خير دليلٍ على الأهمية التي تعطيها تلك المفردات.

يحتوي خطاب الملك الذي بثّه التلفزيون الأردني، ووزّعه الديوان الملكي، على 488 كلمة فيها دلالاتٌ كبيرة لعدد من الكلمات المكرّرة التي وردت فيه.

فقد جاء ذكْر الأردن والأردنيين 15 مرةً، وهو أمر منطقي وطبيعي في خطاب بمناسبة استقلال الأردن. ومن أهم ما جاء فيه قول الملك: “وبالرغم من كل التحديات، إلا أن وحدة الأردن الوطنية الراسخة، وتناغمه الاجتماعي، واجتـنابـه للعنف يزيده صلابةً ومناعةً كل مرة”.

حصّة العرب كانت، أيضاً، كبيرة حيث ذُكروا 8 مرات، فالثورة العربية الكبرى التي انطلقت في العقبة يُحتفل بمئويتها في هذه الأوقات.

إقرأ المزيد »

لا تعليقات

مايو 18 2016

فصل الدين عن الدولة

نشرت بواسطة تحت فئة مقالاتي,اﻷردن -

زاوية تكوين/موقع عمان نت

بقلم داود كُتّاب

تزداد يوماً بعد يوم القناعة بضرورة تأكيد مبدأ أن يستمدّ نظام الحكم الديمقراطي سلطته من الشعب، وفي الوقت نفسه لا بأس أن تكون المرجعيات الدينية ملهمةً ومصدراً أخلاقياً مهماً للتشريع، لكن من دون احتكاره.

مجموعات عديدة تناقش مسائل مثل العلمانية وغيرها، إلاّ أن أساس النقاش يتمحور حول علاقة الدين بالحكم أو ما يطلق عليه مبدأ فصل الدين عن الدولة. فعندما يقال إن مصدر السلطة هو الشعب، وإن المواطنين متساوون بالحقوق والواجبات، فمن الضروري ألا يجري السماح بإضعاف هذا المبدأ، وهو ما يحدث حين يتمّ إعلان دين للدولة أو اعتبار أن المصدر الوحيد للتشريع هو كتاب سماوي أو ديانة الأكثرية.

الأمر ليس جديداَ بالنسبة إلينا، والمشكلة نفسها تصارع عليها كثيرون عبر العصور، وقامت على أساسها حروب دينية أدت إلى القتل والاحتلال والدمار إلى أن اقتنعت الغالبية (الفاتيكان مثلاً لا يزال غير مقتنع) أن الحل يتطلب أسلوب حكم آخر.

لا يمكن القول إن المواطنين متساوون مع وجود مرجع آخر يعلو على مبدأ التساوي، فهو من شأنه أن يخلق خللاً دستورياً، وهذا يحدث عند حصول نقاش جاد حول قضية حقوقية يجب أن تسمو فيها المساواة، فيتذرع البعض بدستورية دين الدولة من دون أن يكون لذلك أية علاقة بإعلان عام حول الديانة الرسمية للدولة، معتبرين أن البند الثاني من الدستور الذي يحدد دين الدولة أهم من البند السادس الذي يعتبر الأردنيين متساوين بغض النظر عن الدين أو العرق. إقرأ المزيد »

لا تعليقات

مايو 11 2016

هل تجاوز الأردن إخفاء المعلومات عن الرأي العام؟

نشرت بواسطة تحت فئة مقالاتي,اﻷردن -

زاوية تكوين/موقع عمان نت

بقلم داود كُتّاب

في معرض دفاعه عن الموقف الحكومي بضعف تطبيق قانون الحق في الوصول للمعلومات قال الناطق باسم الحكومة الوزير محمد المومني إن: “الأردنيون تجاوزوا مسألة إخفاء المعلومات عن الرأي العام” خلال مناظرةٍ أقامتها منظمة اليونسكو بمناسبة يوم حرية الصحافة حول ضرورة تدفّق المعلومات وحق المواطن (وليس فقط الصحفي) في الحصول عليها.

أقوال الوزير صدرت رغم إقراره بوجود تفاوت في تعامل ناطقين باسم الوزارات المختلفة مع الإعلام؛ بعضهم متعاون خلافاً لبعضهم الآخر. وقد حاول الوزير جاهداً إبراز تقدّم الأردن ولو تدريجياً في مجال حرية التعبير، منكراً وجود فجوة بين أقوال المسؤولين وأفعالهم، إذ يرفض الملك إيقاف الصحفيين على أساس ما يكتبونه، بحسب قوله، في حين جرى اعتقال عشرة صحفيين عام 2015، كما ورد في تقرير الحريات الإعلامية لمركز حرية وحماية الصحفيين.

يرى الوزير أن على الصحفي العمل على بناء الثقة مع المسؤولين لكي يحصل على المعلومة، وقد أيّدته الصحفية السابقة النائب خلود الخطاطبة رئيسة لجنة التوجيه الوطني، التي قالت إنها عملت جاهدة حين كانت صحفيةً على تحسين علاقتها مع المسؤولين، وهو ما ساعدها في الحصول على المعلومات التي كانت تريدها. وقد تفسّر هذه الآراء قلّة قيام الصحفيين بطلبات للحصول على المعلومات كونهم يستطيعون الحصول عليها من خلال تحسين علاقتهم مع الوزراء والمسؤولين! إقرأ المزيد »

لا تعليقات

مايو 10 2016

أهمية وزارة الدفاع

نشرت بواسطة تحت فئة مقالاتي,اﻷردن -

موقع عمان نت

بقلم داود كُتّاب

تعطي العملية الديمقراطية لموضوع القرارات العسكرية والأمنيّة درجة كبيرة من الأهمية، وتنص آليات العملية الديمقراطية في أمور عسكرية ذات تأثير كبير على الوطن والمواطن أن يتم اتخاذ القرارت المصيرية من قبل السلطات المدنية وليس العسكرية.

قرارات الحرب قد تتسبب بخسارة ماليّة وحياتيّة، لذلك من الضرورات في الدول الحضارية أن يتم المبادرة والموافقة على القرارات من قبل الجهاز المدني وليس العسكري؛ فالجهاز العسكري مثله مثل أبسط جندي يتقبل وينفذ القرارات ولا يجادل؛ فمنذ أن ينضم الجنديّ للجهاز العسكري يتعلم درساً مهماً يتمثل بجملة “نعم سيدي” أو بالإنجليزية  Yes Sir.

التسلسل العسكري يصل إلى رئيس هيئة الأركان، والذي ينفذ قرارات القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي يتوجب في الدول الديمقراطية أن يكون مدنياً، طبعاً قائد القوات المسلحة يعمل من خلال وزارة الدفاع والتي تعتبر الذراع المدني لتنفيذ قرارات السلطة المدنية.

إذاً، يسمو القرار المدني على التنفيذ العسكري، ويعتبر العسكري مهما ارتفعت درجة الجندي في خدمة وطنه، وذلك كما ترتئيه السلطات المدنية الحاكمة. إقرأ المزيد »

لا تعليقات

مايو 05 2016

هل لون البشرة يدّل على عرق؟

نشرت بواسطة تحت فئة مقالاتي,اﻷردن -

زاوية تكوين/موقع عمان نت

بقلم داود كُتّاب

أثار قرار لجنة شؤون الأحزاب التابعة لوزارة التنمية السياسية رفْض تأسيس “حزب التجمع المدني” لمخالفته البند الخامس من قانون الأحزاب موجةً من الغضب ومن الاشمئزاز، نظراً لتغوّل العنصرية في داخل النظام السياسي الأردني.

البند الخامس ينصّ على أنه “لا يجوز تأسيس حزب على أساس ديني أو عرقي أو طائفي أو فئوي”، ويبدو أن النقاش، الذي دار بين القائمين على الحزب والمسؤولين في وزارة التنمية السياسية، يعود لكون غالبية المؤسسين، وهم مواطنون أردنيون، من ذوي البشرة السوداء. ففي تبادل شفوي بين المؤسسين والوزارة اقترحت الأخيرة على السيد علي الجازي، أحد المؤسسين استبدال أعضاء مؤسسين ذوي بشرة سوداء بآخرين ذوي بشرة بيضاء، بحسب أقواله.

الرفض – إذا صدقت الرواية الشفوية- يعود لتحليل مفاده أن لون البشرة يدل على عرق، رغم أن قانون الأحزاب لا يتطرق لعرْق المؤسسين بل يقول إنه لا يجور تأسيس حزب على أساس ديني أو عرقي أو فئوي.  فالقائمون على حزب التجمع المدني لم يذكروا في أدبياتهم المقدمة للحكومة أي أمر يمكن فهمه أنه يعبّر عن وجود أساس عرقي أو فئوي بل إن الموظفين في الوزارة استنتجوا تلك الفئوية عند مشاهدتهم للون بشرة الأردنيين المؤسسين.  فهل يتم مثلاً تطبيق المبدأ على أردنيين ذوي بشرة بيضاء، ويطلب منهم ضرورة ضم عدد من الأردنيين ذوي البشرة السوداء كي يتحقق هدف البند الخامس من قانون الأحزاب؟ إقرأ المزيد »

لا تعليقات

مايو 04 2016

خريطة القدس الإسرائيليّة «السخيفة»

نشرت بواسطة تحت فئة مقالاتي,السياسة الفلسطينية -

AlHayat

بقلم داود كُتّاب

ثبت عبر السنين، أن المنتصرين هم الذين يكتبون التاريخ. ولا يظهر هذا الواقع جلياً في أي مكان أكثر من مدينة القدس، حيث يحاول الإسرائيليون إعادة كتابة تاريخ القرون القديمة. والإسرائيليون يسعون، من خلال تغيير الحقائق على الأرض، إلى ادعاء حصرية المدينة التي كانت ولا تزال تُعرف بتنوّعها وتعدّدها الديني.

كانت آخر محاولة احتكار من اليهود للمدينة المقدسة مبالغاً فيها، الى درجة أن صحيفة إسرائيلية وصفت الجهد بأنه «سخيف». وقد لقيت خريطة للمدينة القديمة، تم توزيعها مجاناً على جميع السياح وتنتجها وزارة السياحة الإسرائيلية، انتقادات واسعة النطاق من القادة الدينيين والسياسيين والاجتماعيين المسيحيين والمسلمين. إذ من أصل الـ57 موقعاً سياحياً المعترف بها إسرائيلياً، هناك في الخريطة موقع إسلامي واحد وخمسة مواقع مسيحية فقط.

الحرم القدسي الشريف الذي يمتد على 144 دونماً، أي على حوالى ربع المدينة القديمة، هو الموقع الإسلامي الوحيد المذكور. وهذا الموقع العالمي الشهير، الذي يعترف به الإسرائيليون مستخدمين المصطلح اليهودي «جبل الهيكل»، يحتوي على عشرات المواقع بما في ذلك قبة مسجد الأقصى الفضية، وهو ثالث أقدس موقع في الإسلام، وقبة الصخرة الذهبية والمتحف الإسلامي ومكتبة المسجد الأقصى وكذلك المدارس الإسلامية والأضرحة.

المواقع المسيحية، التي تملأ المدينة القديمة، تم تقليصها هي أيضاً إلى حد كبير. طريق الآلام وحدها تشمل 14 موقعاً على طول محطات درب الصليب، الذي سار فيه يسوع قبل صلبه. كنيسة الفادي اللوثرية التي تصدح قلعة أجراسها في شكل مهيب، يتجاهلها تماماً مصممو هذه الخريطة الأحادية الجانب. إقرأ المزيد »

لا تعليقات